Intro
Arabisk • العربيّة

نبذة موجزة عن الخدمات الصحية في النرويج

حُسنت الخدمات الصحية العامة في النرويج أثناء السنوات المحصورة بين الحروب (1940-1918). فقد تم تأسيس عيادات صحية عامة قامت بإجراء فحوص صحية ونفذت أعمال الصحة الوقائية. وشاركت المرأة في تنفيذ أغلب الأعمال على أساس طوعي. وازداد تدريب الأطباء والممرضات وأصبح علم الصحة من المواضيع التي تدرس في المدارس.

وقامت السلطات بتوعية السكان عن مرض السل الرئوي والأمراض الشائعة الأخرى، وتعلم الناس الكثير عن أهمية النظافة وكيفية تجنب الإصابة بالالتهابات. ومن منجزات السلطات البدء بحملة مكافحة عادة البصاق! ومن الإجراءات الأخرى التي نفذتها هي إرشاد الناس للإكثار من تناول المأكولات المغذية.

واليوم يستأثر المعنى الحقيقي للصحة الجيدة باهتمام كبير. ويتوفر لدينا قدر كبير من المعلومات والمعرفة عن العلاقة بين ما نأكله وأسلوب الحياة والصحة. وتتوفر مجموعة واسعة من الأدوية والعلاجات باستطاعتها إما علاج بعض الأمراض أو تسهيل الحياة للمصابين بها. ويجري اكتشاف أدوية جديدة بإمكانها معالجة الأمراض التي كانت غير قابلة للعلاج سابقـًا. من هذه الأمراض مرض السرطان.

©J.W. Cappelens arkiv©J.W. Cappelens arkiv

ناقش التطور الصحي في النرويج عبر السنوات الـ 100 الماضية. قارن ذلك مع الوضع في بلدك الأصلي.

عرّفت منظمة الصحة العالمية (WHO) الصحة الجيدة كما يلي: "الصحة ليست مجرد غياب المرض أو العجز، ولكنها حالة صلاح بدني وعقلي واجتماعي كامل." ناقش هذا التعريف. هل يمكن تحقيق الصحة الجيدة إذا أخذنا تعريف منظمة الصحة العالمية WHO كنقطة البداية.

Ansvarlig for disse sidene J.W. Cappelens Forlag AS. Læremidlet er utviklet med støtte fra Utdanningsdirektoratet. Tilbakemeldinger: intro@cappelen.no