Intro
Arabisk • العربيّة

جولكان اوزالب

مدرس في مدرسة فيال في مدينة درامن

ما هي الحقائق الهامة التي ينبغي على المهاجرين الجدد الإطلاع عليها عن التعليم الإلزامي في النرويج؟

من الضروري أن يحيطوا بالأشياء العملية المرتبطة بالمدارس. على سبيل المثال، من الهام أن يعرفوا أن الأطفال يجب عليهم إحضار طعامهم معهم في المدرسة وأنه من الممكن شراء اللبن والفاكهة في المدرسة وأن أطفال المدارس النرويجية لا يلبسون زيـًا موحدًا. ويجب أن يعرفوا أيضاً كيفية تسجيل طفلهم قبل بداية المدرسة.

من الضروري إحاطة الآباء بنظام المدارس النرويجية والتوقعات المدرسية. يحتمل أن تختلف المدارس النرويجية عن المدارس التي اعتادوا عليها. لذلك فمن الضروري أن يحيط الآباء بالمزيد عن طرق وأهداف المدرسة.

ماذا تتوقع المدارس من الآباء؟

أول وأهم الأشياء التي يجب أن يعرفها الآباء هي الاهتمام بالتحاق أبنائهم بالمدرسة. طالما أن الأطفال لا يحصلون على تقديرات في التعليم الابتدائي ولا يضطر أحد منهم إلى إعادة نفس العام، فإن بعض الآباء قد يتصورون أن جهود الأطفال في المدرسة ليست ذات أهمية تذكر. فالأطفال من المحتمل أن يتأثروا بموقف الآباء. لذا ينبغي أن يظهر الآباء لأطفالهم أهمية المدرسة!

يجب أن يتأكد الآباء من أداء أبنائهم للواجبات المنزلية. بإمكان الآباء بالطبع الاستماع لأبنائهم عندما يكون لديهم واجب قراءة منزلي حتى إذا كانوا لا يفهمون كل ما يقرأ. كما يعتبر الآباء مسئولين عن حصول الطفل على ما يكفيه من النوم والراحة عند بداية اليوم الدراسي.

يعتبر التعاون مع المدرسة من الأمور الهامة. تتوقع إدارة المدرسة أن يحضر الآباء الاجتماعات التي تعقد مع المدرسين بشأن أطفالهم. ولكن المدارس تتوقع أكثر من هذا. كما يُتوقع من الآباء أن يقدموا التزامـًا على مستوى الفصل ويحضروا الاجتماعات التي تضم آباء جميع الطلاب في الفصل الدراسي. وبإمكانهم أن يتعاونوا على مستوى المدرسة ويشاركوا في لجنة الآباء العاملة. وبإمكان الآباء ضمان استعداد المدرسة للمساعدة في نجاح أطفالهم. وينبغي أن يوفر الآباء لأطفالهم فرصة التفاعل مع الأطفال الذين يتحدثون النرويجية. ويجب تحفيز مهارات الأطفال في اللغة النرويجية. ولا يعني هذا أن الآباء يجب عليهم التقليل من استخدام لغتهم الأم. يجب على الآباء التحدث إلى أطفالهم بلغتهم الأم إذا كان هذا يبدو طبيعياً. ويجب أن يقرءوا ويقصوا عليهم القصص والقصائد والعادات الخاصة بثقافتهم كما لو كانوا في وطنهم. ومن الضروري أن ينظر الأطفال إلى آبائهم كبالغين أكفاء.. في العديد من الحالات يتحقق هذا بنجاح من خلال أن يكونوا "هم أنفسهم" بلغتهم الأم. والأطفال الذين يتحدثون بلغتهم الأم سوف يتعلمون اللغة النرويجية بشكل أفضل.

ماذا يتوقع الآباء من المدارس؟

يتوقع الآباء أن يكتسب الأطفال قدرًا جيدًا من المعرفة. يتوقع الكثير من الآباء المهاجرون التعليم الذي يمكنهم التعرف عليه من خلال التعليم الذي حصلوا عليه. ويتوقعون أن يحقق المدرسون الانضباط في الفصل الدراسي وأن ينقلوا المعرفة لأطفالهم. ويمكن أن يصابوا بالإحباط بسهولة من المدارس النرويجية. ويرى الكثيرون أنها تفتقر إلى الحدود وأنها ليست جادة جدًا. وقد يكون الأمر أنهم لا يدركون أن هدف المدرسة هو تطوير الأطفال ليكونوا أفراد مستقلين في آرائهم التي تعلموها حتى يجدوا الطريق الخاص للوصول إلى مجتمع المعلومات الحديث.

هل واجهتك أي حالة من حالات سوء الفهم؟

لا يفهم بعض الآباء أن التعليم خارج المدرسة في أهمية التعليم داخلها. ويرى بعض الآباء من الأفضل لأطفالهم أن يمكثوا بالمنزل إذا كان الفصل الدراسي عبارة عن نزهة في الغابة. وهذا سوء فهم كبير. فإن معرفة المزيد عن الشجرة من خلال الوجود في الطبيعية يكون أسهل من معرفة هذه المعلومات من خلال قراءة الكتب.

ما هي آمالك للمستقبل؟

آمل أن يسود التفاهم المتبادل بين الآباء والمدرسة على مستوى مواقف وأدوار كل منهما. أريد من الطرفين أيضـًا أن يكون لديهما نفس القيم بحيث يسيروا في نفس الاتجاه. وهذا بالطبع سيكون الأفضل للأطفال.

Ansvarlig for disse sidene J.W. Cappelens Forlag AS. Læremidlet er utviklet med støtte fra Utdanningsdirektoratet. Tilbakemeldinger: intro@cappelen.no